الخميس، 9 يونيو، 2011

مناجـــــــــاه


خبريني يا من بالظلم مقهوره يا نفسي


لما أنتي دوما حزينه مستنهضه لدموعي ويأسي


وكيف أسئلك وأنتي مني ..وأنتي يومي وحاضري وأمسي


وكثيرا ما أناجيكي سائلا ولا تجيبي


هل أنتقم شاهرا سيفي ؟؟


أم أجتهد وأسعي علي كتفي فأسي ؟؟


فحين أضحك أجد دموعي.. للحزن سباقه وللبوح مشتاقه


وفي بكائي أجد الدمع.. قد إمتلأ منه كأسي


فأحاول الهروب .. ولكن أين الهروب ومن حولي منبع بؤسي


فتأخذني اللامبالاه وأشعر أني.. قد بعت الدنيا وزهدت فيها


وفي لحظه شرودي وتصارع أفكاري أسمع نداء.. من داخل قلبي وهمسي


فيقول صوت يدوي في أذني فيداوي روحي ..لا تيأسي من رحمه الله


لا ييأس إلا الكافرون


قم وتوضأ وصلي لربك وإقرأ من القرأن.. ما يداوي قلبك وللكرب ينسي


فوجدت الطريق ووسع صدري بعد الضيق ..فقلت حمدا لله علي نعمه الاسلام


لا أقول أني لا اشعر بالضيق ولكن لن أحزن.. فالله معي فدوما أشكره علي نعمه وأحصي


وسوف أقول دوما يارب وفقني دوما لما تحب وترضي ..فأكمل بالإيمان ما في من نقصي


فليس لي غيرك .. ولن أرجو غيرك .. ولا تحوجني لغيرك .. فهون عليا الدنيا


وقوم روحي ونفسي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق